مرحباا بكم في منتدى جمعية السعادة للرقي الاجتماعي ببسكرة
أيها الزائر الكريم أنت غير مسجل لدينا
يشرفنا ان تنظم الينا فاذا لم تستفد بشيئ فانك لن تضيع وقتك نحن نعدك بذلك بادر بالتسجيل الان



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
اخبار نشاطات الجمعية : مرحبا بكم في منتديات جمعية السعادة للرقي الاجتماعي لولاية بسكرة المقر الرئيس بحي المجاهدين بمحاذاة المسجد -----------بعد عملية تكيف الجمعية مع القانون الجديد للجمعيات اصبحت الان الجمعية تهتم بالطفولة ومرافقة الشباب -----------يمكن زيارة مكتب الاستشارات التربوية بمقر الجمعية الثاني بطريق طولقة بمحاذاة الدرك الوطني (حي 1000 مسكن)،المكتب مخصص للتلاميذ الذين لديهم صعوبات دراسية ------------ ترقبوا المزيد من الأخبار
بعد عملية تكيف الجمعية مع القانون الجديد للجمعيات اصبحت الان الجمعية تهتم بالطفولة ومرافقة الشباب

شاطر | 
 

 التفكير خارج الصندوق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
eljazeiri
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 384
السٌّمعَة : 318
تاريخ التسجيل : 13/10/2008
الموقع : www.maharty.com/vb

مُساهمةموضوع: التفكير خارج الصندوق   24/8/2009, 09:36

الرجل والسيارة


كان هذا احد الأسئلة التي تستخدم في استمارة طلب الالتحاق بأحد الوظائف ..



كنت تقود سيارتك في ليلة عاصفة.. وفي طريقك مررت بموقف للحافلات ,
ورأيت ثلاثة أشخاص ينتظرون الحافلة :




1. امرأة عجوز توشك على الموت




2. صديق قديم سبق ان أنقذ حياتك .



3. شخصيةمشهوره تعتبرها قدوتك.



كان لديك متسع بسيارتك لراكب واحد فقط .. فايهم ستقله معك ؟



يمكنك ان تقل السيده العجوز لانها توشك على الموت ,
وربما من الأفضل إنقاذها أولا, تستطيع أن تأخذ صديقك القديم
لأنه قد سبق وأنقذ حياتك وقد تكون هذه هي الفرصة المناسبة
لرد الجميل, وفي كل الأحوال فانك لن تكون قادرا على إيجاد الشخص
المشهور الذي تحترمه مره أخرىكان هنالك شخص واحد فقط
تم ترشيحه لهذه الوظيفه (من بين 200 شخص تقدموا) وذلك لإجابته التي لا غبار عليها ..



في أعتقادك ماذا كان جواب الرجل؟



قال ببساطه: سأعطي مفاتيح السيارة لصديقي القديم
واطلب منه توصيل السيدة العجوز إلى المستشفى فيما سأبقى
أنا لأنتظر الحافلة بصحبة القدوة.


**************

الفتاة والحصاة

قديما و في أحد قرى الهند الصغيرة، كان هناك مزارع غير
محظوظ لاقتراضه مبلغا كبيرا من المال من أحد مقرضي المال في القرية
. مقرض المال هذا – و هو عجوز و قبيح – أعجب بنت المزارع الفاتنة،
لذا قدم عرضا بمقايضة .



قال: بأنه سيعفي المزارع من القرض إذا زوجه ابنته. ارتاع المزارع
و ابنته من هذا العرض. عندئذ اقترح مقرض المال الماكر بأن يدع المزارع
و ابنته للقدر أن يقرر هذا الأمر. أخبرهم بأنه سيضع حصاتين واحدة
سوداء و الأخرى بيضاء في كيس النقود، و على الفتاة التقاط أحد الحصاتين .



1.إذا التقطت الحصاة السوداء، تصبح زوجته ويتنازل عن قرض أبيها



2.إذا التقطت الحصاة البيضاء، لا تتزوجه و يتنازل عن قرض أبيها



3.إذا رفضت التقاط أي حصاة، سيسجن والدها



كان الجميع واقفين على ممر مفروش بالحصى في أرض المزارع،
و حينما كان النقاش جاريا، انحنى مقرض المال ليلتقط حصاتين.
انتبهت الفتاة حادة البصر أن الرجل التقط حصاتين سوداوين ووضعهما
في الكيس. ثم طلب من الفتاة التقاط حصاة من الكيس .



الآن تخيل أنك كنت تقف هناك ، بماذا ستنصح الفتاة ؟



إذا حللنا الموقف بعناية سنستنتج الاحتمالات التالية :



1. سترفض الفتاة التقاط الحصاة



2. يجب على الفتاة إظهار وجود حصاتين سوداوين في كيس النقود
و بيان أن مقرض المال رجل غشاش .



3. تلتقط الفتاة الحصاة السوداء وتضحي بنفسها لتنقذ أباها من الدين و السجن .



تأمل لحظة في هذه الحكاية، توضح لنا الفرق بين التفكير السطحي
و التفكير المنطقي. إن ورطة هذه الفتاة لا يمكن الإفلات
منها إذا استخدمنا التفكير المنطقي الاعتيادي.



فكر بالنتائج التي ستحدث إذا اختارت الفتاة إجابة الأسئلة المنطقية في الأعلى .



مرة أخرى، ماذا ستنصح الفتاة ؟



هذا ما فعلته الفتاة :



أدخلت الفتاة يدها في كيس النقود و سحبت منه حصاة و بدون
أن تفتح يده أو تنظر إلى لون الحصاة تعثرت و أسقطت الحصاة من
يدها في الممر المملوء بالحصى ، وبذلك لا يمكن الجزم بلون الحصاة التي التقطتها الفتاة .



“يا لي من حمقاء، و لكننا نستطيع النظر في الكيس للحصاة الباقية
و عندئذ نعرف لون الحصاة التي التقطتها" هكذا قالت الفتاة،
و بما أن الحصاة المتبقية سوداء، فإننا سنفترض أنها التقطت
الحصاة البيضاء. و بما أن مقرض المال لن يجرؤ على فضح عدم أمانته '



فإن الفتاة قد غيرت بما ظهر أنه موقف مستحيل التصرف به إلى موقف نافع لأبعد الحدود



الدروس المستفادة من القصة :



هناك حل لأعقد المشاكل، و لكننا لا نحاول التفكير. اعمل بذكاء و لا تفكر بشكل مرهق .


**************************

الرجل والقرض



يحكى أن رجل أعمال ذهب إلى بنك في مدينة نيويورك وطلب
مبلغ 5000 دولار كقرض من البنك. يقول ِإنه يريد السفر إلى
أوروبا لقضاء بعض الأعمال. البنك طلب من رجل الأعمال
ضمانات لكي يعيد المبلغ، لذا فقد سلم الرجل مفتاح سيارة
الرولزرويز إلى البنك كضمان مالي!!


رجل الأمن في البنك قام بفحص السيارة وأوراقها الثبوتية
ووجدها سليمة، وبهذا قبل البنك سيارة الرولز رويز كضمان. رئيس البنك
والعاملون ضحكوا كثيراً من الرجل، لإيداعه سيارته الرولز رويز والتي تقدر بقيمة 250000 دولار كضمان لمبلغ مستدان وقدره 5000 دولار. وقام أحد العاملين بإيقاف السيارة في مواقف البنك السفلية.



بعد أسبوعين، عاد رجل الأعمال من سفره وتوجه إلى البنك
وقام بتسليم مبلغ 5000 دولار مع فوائد بقيمة 15.41 دولار.
مدير الإعارات في البنك قال: سيدي، نحن سعداء جداً بتعاملك معنا،
ولكننا مستغربين أشد الاستغراب!! لقد بحثنا في معاملاتك وحساباتك
وقد وجدناك من أصحاب الملايين! فكيف تستعير مبلغا وقدره 5000 دولار
وأنت لست بحاجة إليها؟؟ رد الرجل وهو يبتسم: .........





في أعتقادك ماذا كان رد الرجل؟





سيدي، هل هناك مكان في مدينة نيويورك الواسعة أستطيع
إيقاف سيارتي الرولزرويز بأجرة 15.41 دولار دون أن أجدها
مسروقة بعد مجيئي من سفري؟


منقول للفائدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alsaada.ahlamontada.net
 
التفكير خارج الصندوق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: نوادي السعادة :: نادي التنمية البشرية-
انتقل الى: