مرحباا بكم في منتدى جمعية السعادة للرقي الاجتماعي ببسكرة
أيها الزائر الكريم أنت غير مسجل لدينا
يشرفنا ان تنظم الينا فاذا لم تستفد بشيئ فانك لن تضيع وقتك نحن نعدك بذلك بادر بالتسجيل الان



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
اخبار نشاطات الجمعية : مرحبا بكم في منتديات جمعية السعادة للرقي الاجتماعي لولاية بسكرة المقر الرئيس بحي المجاهدين بمحاذاة المسجد -----------بعد عملية تكيف الجمعية مع القانون الجديد للجمعيات اصبحت الان الجمعية تهتم بالطفولة ومرافقة الشباب -----------يمكن زيارة مكتب الاستشارات التربوية بمقر الجمعية الثاني بطريق طولقة بمحاذاة الدرك الوطني (حي 1000 مسكن)،المكتب مخصص للتلاميذ الذين لديهم صعوبات دراسية ------------ ترقبوا المزيد من الأخبار
بعد عملية تكيف الجمعية مع القانون الجديد للجمعيات اصبحت الان الجمعية تهتم بالطفولة ومرافقة الشباب

شاطر | 
 

 الابتلاءات احيانا هي الشيء الضروري لحياتنا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
*تسنيم
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 2136
السٌّمعَة : 592
تاريخ التسجيل : 21/02/2009

مُساهمةموضوع: الابتلاءات احيانا هي الشيء الضروري لحياتنا   6/3/2010, 15:06

]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


ذات يوم ظهرت فتحة في شرنقة عالّقة على غصن

جلس رجل لساعات يحدَّق بالفراشة وهي تجاهد في دفع جسمها من فتحة الشرنقة الصغيرة

فجأة توقفت الفراشة عن التقدم

يبدو أنها تقدمت قدر استطاعتها ولم تستطع أكثر من ذلك

حينها قرر الرجل مساعدة الفراشة، فاخذ مقصاً وفتح الشرنقة

خرجت الفراشة بسهولة، لكن جسمها كان مشوهاً وجناحيها منكمشان

ظَلّ الرجل ينظر متوقعا ً في كل لحظة أن تنفرد أجنحة الفراشة ، تكبر وتتسع.. وحينها فقط

يستطيع جسمها الطيران بمساعدة أ جنحتها

لكن لم يحدث أي من هذا، في الحقيقة لقد قضت الفراشة بقية حياتها تزحف بجسم مشوّه

وبجناحين منكمشين

لم تنجح الفراشة في الطيران أبداً أبداً

لم يفهم الرجل بالرغم من طيبة قلبه و نواياه الصالحة، أن الشرنقة المضغوطة وصراع الفراشة

للخروج منها،

كانتا إبداع من خلق الله لضغط سوائل معينة من الجسم إلى

داخل أجنحتها لتتمكن من الطيران بعد خروجها من الشرنقة

أحيانا تكون الابتلاءات هي الشيء الضروري لحياتنا
لو قدّر الله لنا عبور حياتنا بدون ابتلاء و صعاب

لتسبب لنا ذلك بالإعاقة، ولما كنا أقوياء كما يمكننا أن نكون

ولما أ مكننا الطيران أ بداً

طلبت قوةً

فمنحني الله مصاعب و محن لتصقلني وتربيني

طلبت حكمةً

فوهبني الله معضلات لأحُلها

طلبت رخاءً

فأعطاني الله عقلاً و قدرة لأعمل و أنتج

طلبت شجاعةً

فوهبني الله عوائق و عقبات لأتغلب عليها

طلبت محبةً

فاكرمني الله باناس لديهم مشاكل لكي أحبهم وأُساعدهم

طلبت امتيازات و رخاء و ثراء

فأعطاني الله فرص و إمكانيات سانحة

لم احصل على أي شيء مما طلبت

لكن حصلت على كل ما أحتاج ..


هــمـــسه

]عِش بالإيمان ، عِش بالأمل ، عِش بلا خوف،

توكل على الله ، واجِه كل العقبات في حياتك


وبرهن لنفسك أنه يمكنك التغلب عليها
[/b]

منقول للفائدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alsaada.ahlamontada.net/
*تسنيم
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 2136
السٌّمعَة : 592
تاريخ التسجيل : 21/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: الابتلاءات احيانا هي الشيء الضروري لحياتنا   7/3/2010, 11:27



بسم الله الرحمن الرحيم



عَشْر همسات لأهل المِحَنِ والبلاء

يا أصحاب الحاجات ..
يا أهل الفِتن والابتلاءات ..
يا أرباب المصائب والكُرُبات ..


أُشهِد الله على حبِّكم فيه ..
ثمَّ أهدي إليكم هذه الهمسات ..

الهمسة الأولى :
أيها المصاب الكسير ..
أيها المهموم الحزين ..
أيها المبتلى ..
أبشر ..
وأبشر ..
ثم أبشر ..
فإن الله قريبٌ منك ..
يعلم مصابك وبلواك ..
ويسمع دعائك ونجواك ..
فأرسل له الشكوى ..
وابعث إليه الدعوى ..
ثم زيِّنها بمداد الدمع ..
وأبرِقها عبر بريد الانكسار ..
وانتظر الفَرَج ..
فإنَّ رحمة الله قريبٌ من المضطرِّين ..
وفَرَجه ليس ببعيدٍ عن الصادقين ..


الهمسة الثانية :

إن مع الشدة فَرَجاً ..
ومع البلاء عافية ..
وبعد المرض شفاءً ..
ومع الضيق سعة ..
وعند العسر يسراً ..
فكيف تجزع ؟

أيها الإنسان صبراً إنَّ بعد العسر يسراً
كم رأينا اليوم حُرَّاً لم يكن بالأمس حُرَّاً


الهمسة الثالثة :

أوصيك بسجود الأسحار ..
ودعاء العزيز الغفَّار ..
ثم تذلّل بين يدي خالقك ومولاك ..
الذي يملك كشف الضرِّ عنك ..
وتفقَّد مواطن إجابة الدعاء واحرص عليها ..
وستجد الفَرَج بإذن الله .. ( أمَّن يجيب المضطرَّ إذا دعاه ويكشف السوء ) ..
الهمسة الرابعة :احرص على كثرة الصدقة ..
فهي من أسباب الشفاء .. بإذن الله ..
وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( داووا مرضاكم بالصدقة ) ..
حسَّنه الألباني وابن باز ..
وكم من أناسٍ قد عافاهم الله بسبب صدقةٍ أخرجوها ..
فلا تتردد في ذلك ..


الهمسة الخامسة :

عليك بذكر الله جلَّ وعلا ..
فهو سلوة المنكوبين ..
وأمان الخائفين .. وملاذ المنكوبين ..
وأُنسُ المرضى والمصابين ..
( الذين ءامنوا وتطمئنُّ قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئنُّ القلوب ) ..


الهمسة السادسة :

اعلم أنَّ اختيار الله للعبد خيرٌ من اختيار العبد لنفسه ..
والمنحة قد تأتي في ثوب محنة ..
والبليَّة تعقبها عطيَّة ..
والنبي صلى الله عليه وسلم يقول :
( ما يُصيبُ المسلم من نَصَبٍ و لا وَصَبٍ و لا همٍّ و لا حَزَنٍ ولا أَذىً و لا غَمٍّ ،
حتّى الشوكة يُشاكُّها إلاّ كفَّرَ اللَّهُ بِها من خطاياهُ ) ..
فياله من أجرٍ عظيم ..
وثوابٍ جزيل قد أعده الله لأهل المِحن ِوالبلاء ..


الهمسة السابعة :

احمد الله عز وجل أن مصيبتك لم تكن في دينك ..
فمصيبة الدين لا تعوَّض ..
وحلاوة الإيمان لا تقدّر بثمن ..
ولذة الطاعة لا يعدِلُها شيء ..
فكم من أناسٍ قد تبدَّلت أحوالهم ..
وتغيَّرت أمورهم .. بسبب فتنةٍ أو محنةٍ ألمَّت بهم ..
فلا تكن ممن تعصف بهم الأزمات ..
وتموج بهم رياح الابتلاءات ..
بل كن ثابتاً كالجبل .. راسخاً رسوخ البطل .. أسأل الله أن يُثبِّتني وإياك ..


الهمسة الثامنة :

كن متفائلاً ..
ولا تصاحب المخذِّلين والمرجفين ..
وابتعد عن المثبِّطين اليائسين ..
وأشعِر نفسك بقرب الفَرَج .. ودنوِّ بزوغ الأمل ..

الهمسة التاسعة :
تذكــــــــر
- وفقني الله وإياك -
أناساً قد ابتلاهم الله بمصائب أعظم مما أنت عليه ..
ومِحن أقسى مما مرت بك ..
واحمد الله تعالى أن خفّف مصيبتك ..
ويسَّر بليَّتك .. ليمتحِنك ويختبِرك ..
واحمده أن وفّقك لشكره على هذه المصيبة ..
في حينِ أن غيرك يتسخَّط ويجزع ..


الهمسة العاشرة :

إذا منَّ الله عليك بزوال المحنة ..
وذهاب المصيبة .. فاحمده سبحانه واشكره ..
وأكثِر من ذلك .. فإنه سبحانه قادر على أن ينزِع عنك العافية مرة أخرى ..

فأكثر من شكره ..

منقول .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alsaada.ahlamontada.net/
فاروق 07



عدد المساهمات : 15
السٌّمعَة : 13
تاريخ التسجيل : 14/07/2010

مُساهمةموضوع: رد: الابتلاءات احيانا هي الشيء الضروري لحياتنا   5/11/2010, 22:40

السلام عليكم جميعا
يقول الشيخ البوطي اطال الله بقاءه و نفعنا بعلمه -في ما معناه- انه من تمام نعمة الله على عبده ان جعل له هذه المصائب و الابتلائات فهو يسوقها اليه تارة ليطهره من الذنوب و المعاصي و تارة ليعيده اليه و الى سبيله المستقيم بعد ما يتيقن ان لا معين ولا منجي الا الله عز وجل و تارة اخرى ليهون عليه الدنيا و يحقر مكانتها في قلبه فاءذا اقبل عليه الموت لا يفزع منه

يحكى ان احد الملوك كان يذهب الى الصيد دائما برفقة احد معاونيه و كان معينه تقيا صالحا حتى اذا وقع للملك اي مكروه كان يقول له في كل مرة عساه خيرا ان شاء الله, عساه خيرا ان شاء الله,عساه خيرا ان شاء الله...
وفي احد الايام اطلق الملك سهما ليصطاد طريدة فاصاب اصبعه فبتره فقال له صديقه لا باس عساه خيرا ان شاء الله فاغتاض الملك لقول صاحبه و امر بسجنه, و لما عاد السجان ساله الملك ماذا قال صاحبي بعدما اغلقتم عليه باب السجن قال السجان لقد قال عساه خيرا ان شاء الله؟؟فزاد غيض الملك...
وفي احد الايام ذهب الملك للصيد و حده بعدما طاب جرحه فلما ابتعد عن حدود محميته و قع في قبضة قبيلة اخرى يقدمون في كل عام اسيرا قربانا لاله لهم و في هذه المرة كان الملك هو القربان, فلما هموا بقتله وجدوه مبتور الاصبع قال كبيرهم انه مشوه ولا يصلح كقربان لالهنا العضيم و اطلقو سراحه, و مباشرة تذكر قول صاحبه عساه خيرا ان شاء الله, فلما عاد الى القصر قال ايتوني به فلما جاءه قص عليه القصة و قال له اما انا فقد فقهت الخير في بتر اصبعي فمالخير الذي فقهته انت في سجنك فقال له لو كنت خارج السجن لرافقتك ولو رافقتك لقتلت عوضا عنك .
المغزى من القصة هو انه ليس من الضروري ان يعرف الانسان لماذا اصابته المصيبة و لم تصب غيره و الا فاين الايمان بالقضاء و القدر خيره و شره والفائدة الاخرى كما يقول الشيخ عمر عبد الكافي انه في طيات المحنة تولد المنحة.
ادعولنا ربي يهدينا.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
*تسنيم
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 2136
السٌّمعَة : 592
تاريخ التسجيل : 21/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: الابتلاءات احيانا هي الشيء الضروري لحياتنا   7/11/2010, 15:38

اللهم ردنا اليك ردا جميلا



_________________
ان الانسان الأكثر سعادة هو ذاك الذي يصنع سعادة أكبر عدد من الناس.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alsaada.ahlamontada.net/
 
الابتلاءات احيانا هي الشيء الضروري لحياتنا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى السعادة العام :: المنتدى العام-
انتقل الى: