مرحباا بكم في منتدى جمعية السعادة للرقي الاجتماعي ببسكرة
أيها الزائر الكريم أنت غير مسجل لدينا
يشرفنا ان تنظم الينا فاذا لم تستفد بشيئ فانك لن تضيع وقتك نحن نعدك بذلك بادر بالتسجيل الان



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
اخبار نشاطات الجمعية : مرحبا بكم في منتديات جمعية السعادة للرقي الاجتماعي لولاية بسكرة المقر الرئيس بحي المجاهدين بمحاذاة المسجد -----------بعد عملية تكيف الجمعية مع القانون الجديد للجمعيات اصبحت الان الجمعية تهتم بالطفولة ومرافقة الشباب -----------يمكن زيارة مكتب الاستشارات التربوية بمقر الجمعية الثاني بطريق طولقة بمحاذاة الدرك الوطني (حي 1000 مسكن)،المكتب مخصص للتلاميذ الذين لديهم صعوبات دراسية ------------ ترقبوا المزيد من الأخبار
بعد عملية تكيف الجمعية مع القانون الجديد للجمعيات اصبحت الان الجمعية تهتم بالطفولة ومرافقة الشباب

شاطر | 
 

 كيف تجعل من النجاح عادة ...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فلسطيني وافتخر

avatar

عدد المساهمات : 13
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 02/05/2009

مُساهمةموضوع: كيف تجعل من النجاح عادة ...   11/5/2009, 14:19

flower flower flower
flower flower
flower

يروي برنالد هالدين في كتابه:
كيف تجعل من النجاح عادة..
قصة رجل جاوز الثالثة والأربعين من عمره جاءه يوماً و هويقول:
درست القانون وأنا أعمل اليوم محامياً، ولكنني أشعر بعد مرور خمسة عشرعاماً
على ممارستي لهذه المهنة، أنني لم أحقق النجاح الذي كنت أتطلع إليه
وأنا طالب في كلية الحقوق، لم أكمل تعليمي بعدقالهالدين:
وقلت للرجل.. عد إلى سنوات طفولتك و صباك، حاول أن تتذكر عملاً قمتبه
وشعرت بلذة ومتعة وأنت تؤديه، ألم يكن لك أي ميول أو اتجاهات أخرى في أيمجال؟جلس الرجل صامتاً يفكر فترة طويلة، وفي النهاية بدأ يتكلم و كأنه تذكرشيئاً..
و بدأ يروي قصته، قال: لقد كان والدي يمتلك بندقية صيد كبيرة..
و كان قد كف عن ممارسة هواية الصيد لفترة طويلة ثم قرر فجأة أن يعودإليها،
وبحث عن بندقيته فعلاً وجدها كان الصدأ قد علاها، وأصبحت غير صالحةللاستعمال
فما كان منه إلا أن ألقى بها جانباً وقرر العدول عن الخروج مع رفاقهللصيدوكنت يومها صبياً لم أتجاوز الثالثة عشرة من عمري، وكنت أحب والديكثيراً،
وما كدت أراه يعود ويشعل الغليون ويضعه في فمه، ويجلس في ملل يرقبالنار
المشتعلة في المدفأة، حتى شعرت بالأسف من أجلهوعدت إلى البندقيةوحملتها في هدوء إلى غرفتي، ثم أغلقت البابعليّ،
بعد أن قررت بيني وبين نفسي، أن أفعل كل ما في وسعي لأعيدها إلى ما كانتعليه.
و في اهتمام شديد، رحت أفك أجزاءها قطعة بعد قطعة ثم نظفتها وأزلت الصدأ
الذي كان يكسوها، و أعدتها إلى ما كانت عليهإنني لا أستطيع أن أنسىذراعي والدي القويتين وهما يرفعانني في الهواء
ثم يهبطا بي مرة أخرى وهو يصيح:
فليباركك الله يا بني.. عندما عدت إليه ببندقيته صالحة للاستعمال مرةأخرى..
لقد أحسست يومها بفخر وزهو لا يعادلهما شيء في الدنيا..
لقد منحني والدي يومها جنيهاً مكافأة ليويقول هالدين: وعدت أسأل صاحبي: هل قمت بأعمال مماثلة بعد ذلك،
هل أعدت محاولتك لإصلاح شيء خرب فيالبيت؟
قال: نعم، فعلت، لقد أصلحت ماكينة الحياكة التي يملكها أمي، وأعدت التيارالكهربائي
بعد أن قطع مرة عن البيت، وأصلحت دراجة أختيالصغيرة..
وفي كل مرة كنت أجد متعة وأنا أقوم بهذه الأعمالوقلت للرجل أخيراً: إنمكانك يا صديقي في مصنع كبير لا في مكتب المحاماةقال: ولكنني درست القانون لأنوالدي أراد لي هذا الطريققلت: ولماذا لا تدرس الهندسة؟قال: وهل أستطيع أنأعود طالباً بعد أن جاوزت الأربعين؟قلت: بالضبط.. التحق بكلية الهندسةوتعلم،
فقد خلقت لتكون مهندساًهذا المحامي الفاشل أصبح واحداً من أشهر مهندسيبريطانيا
بعد أن جاوز الخمسين من عمرهيا له من مستودع للمواهب، لم تمسه يد، ذلكالذي كان يختفي داخل هذا الرجل
الذي تصور في لحظة من لحظات حياته أن الفشل هو كلنصيبه من هذه الحياة


flower flower flower
flower flower
flower
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
** الطيبــة **
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 806
السٌّمعَة : 78
تاريخ التسجيل : 15/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: كيف تجعل من النجاح عادة ...   11/5/2009, 22:57


_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alsaada.ahlamontada.net
 
كيف تجعل من النجاح عادة ...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: نوادي السعادة :: نادي التنمية البشرية-
انتقل الى: