مرحباا بكم في منتدى جمعية السعادة للرقي الاجتماعي ببسكرة
أيها الزائر الكريم أنت غير مسجل لدينا
يشرفنا ان تنظم الينا فاذا لم تستفد بشيئ فانك لن تضيع وقتك نحن نعدك بذلك بادر بالتسجيل الان



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
اخبار نشاطات الجمعية : مرحبا بكم في منتديات جمعية السعادة للرقي الاجتماعي لولاية بسكرة المقر الرئيس بحي المجاهدين بمحاذاة المسجد -----------بعد عملية تكيف الجمعية مع القانون الجديد للجمعيات اصبحت الان الجمعية تهتم بالطفولة ومرافقة الشباب -----------يمكن زيارة مكتب الاستشارات التربوية بمقر الجمعية الثاني بطريق طولقة بمحاذاة الدرك الوطني (حي 1000 مسكن)،المكتب مخصص للتلاميذ الذين لديهم صعوبات دراسية ------------ ترقبوا المزيد من الأخبار
بعد عملية تكيف الجمعية مع القانون الجديد للجمعيات اصبحت الان الجمعية تهتم بالطفولة ومرافقة الشباب

شاطر | 
 

 بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة التدخين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
*تسنيم
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 2136
السٌّمعَة : 592
تاريخ التسجيل : 21/02/2009

مُساهمةموضوع: بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة التدخين   31/5/2009, 18:50













بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة التدخين








أين المسؤولية
المدنية والجزائية للتدخين






لا أريد أن أسرد سرداً
تقليدياً بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة التدخين فأبين الأضرار والمخاطر التي تترتب
من جراء التدخين، سواء للمدخن، للآخرين وللبيئة. إنما سأحاول التطرق إلى قضية
التشريع.



فإذا كان المدخن لا تهمه
صحته، فنحن كمهتمين بالإنسان والبيئة معاً تهمنا صحته وصحتنا وصحة بيئتنا. وسنبدأ
من المعقول والمقبول، فلو طالبنا بمنع التدخين سيتهموننا بالمجانين، (أقصد
المدخنين). لكننا سنصرخ للقضاء ونمهد له السبيل. فإذا كان العالم يعمل ضمن سياسات
واستراتيجيات بيئية تقوم على تطبيقها الجهات الحكومية والمنظمات البيئية غير
الحكومية من خلال تشريعات بيئية رادعة، يحق لنا أن نتساءل سواء في فلسطين أو العالم
العربي عن نوعية حدود الحماية التي يوفرها القانون في القضايا التي تتعلق بمشاكل
بيئية خطيرة. ومدى انسجام القانون والإستراتيجية الوطنية لحماية البيئة بشكل عام،
لأن الإستراتيجية الوطنية لحماية البيئة تعتبر الخطوط العامة للسياسة البيئية في أي
دولة تهتم بالبيئة.



وبالتالي لا بدّ من انسجام
القانون مع تلك الاستراتيجية من أجل دمج البعد البيئي بالمشاريع التنموية. ومدى
اهتمام التشريع بدور المؤسسة في نشر الوعي البيئي.



وبالتالي لا بدّ من انسجام
القانون مع تلك الاستراتيجية من أجل دمج البعد البيئي بالمشاريع التنموية. ومدى
اهتمام التشريع بدور المؤسسة في نشر الوعي البيئي.



ولا أبتعد كثيراً إذ قلت
أنه يجب مراعاة مبادئ أساسية مثل حماية البيئة ومكافحة التلوث ومراقبته، ومراعاة
الأثر البيئي وتطبيق مفاهيم الإدارة البيئية المتكاملة والتعامل مع الموارد سواء
كانت موارد طبيعية حيث هي ثروة وطنية، أو موارد بشرية وهي أيضاً ثروة وطنية يجب
تقويتها من خلال تشريعات تعتني بها.



وإذا كان تلوث البيئة يؤثر
على الإنسان حيث يحيط به سواء كلياً أو جزئياً كنتيجة لنشاط الإنسان، وبالتالي يؤثر
على الإنسان ونوعية الحياة التي يعيشها. ويرجع إصدار التشريعات بحماية البيئة إلى
ما قبل القرن التاسع عشر. فمثلاً صدر في أوروبا تشريعات تحرّم إلقاء القاذورات في
الأنهار والبحيرات حفاظاً على الصحة العامة. كما اهتم البعض بإصدار أوامر تحرّم
صيد أنواع معينة من الحيوانات والطيور للحفاظ على هذه الأنواع خدمة للإنسان.



ونتيجة للتضخم الصناعي
ازداد اهتمام الإنسان بالمشاكل البيئية، وخصوصاً بزيادة استخدام المبيدات الحشرية
على نطاق واسع وبأسلوب غير منظم ، كذلك الخلل في صرف مخلفات المصانع والمجاري في
الأنهار والبحيرات والذي أدى إلى تغير الظروف البيئية.



هذه الأمور وغيرها أدت إلى
زيادة اهتمام الدول المتقدمة والنامية بالنظر في تشريعاتها وإعادة صياغتهاحتى تحمي
مصادرها من التلوث والتدهور. وعندما نتحدث عن المسؤولية المدنية للضرر التي يترتب
عليه إحداث ضرر للغير، يصبح المسبب مسؤول وملتزم بالتعويض عما أصاب به الغير من
ضرر. وللمتضرر حق المطالبة بالتعويض عن الضرر، وهذا حق مدني خالص.



وإذا أخذنا نظاق المسؤولية
المدنية فهي أوسع من المسؤولية الجنائية. لأن المسؤولية الجنائية محدودة بأوامر
القانون الجنائي. أما المسؤولية المدنية فيكفي القيام بالخلل بأي واجب قانوني،
والواجبات القانونية لا حصر لها. وبالتالي فالمسؤولية المدنية لا حدّ لها.



وهذا القانون وهذه
التشريعات لا تأتي من فراغ، فلا بدّ من تهيئة جمهور واعي يمتلك المعرفة الكافية
والمنظمة يعمل ضمن المنظمات البيئية غير الحكومية.



ولا بدّ من وجود تشريع
بيئي، وأدوات لازمة لتفعيل هذا التشريع.



فهل لنا من تشريع يمنع
التدخين في الأماكن العامة؟! منقول

_________________
ان الانسان الأكثر سعادة هو ذاك الذي يصنع سعادة أكبر عدد من الناس.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alsaada.ahlamontada.net/
** الطيبــة **
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 806
السٌّمعَة : 78
تاريخ التسجيل : 15/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة التدخين   31/5/2009, 19:21

بارك الله فيكم يا أخيتي على هذا الطرح الراقي لموضوع الادمان

ان معالجة بهذا التنوع تثري القضية وتجعل وزنها ثقيلا على كاهل من يستخدم مبدأ الضرر الذاتي

غير مباه بأمر من يتشاركون معه المأكل والملبس ... الخ

لتصل قضية تعدي المسؤولية الى ابعد ما يكون وهو المجتمع بأسره .. خاصة إذا ما وجهنا الخطاب

إلى الواقفين على المصادر الأولى لهاته الآفات .. وما يتحملونه من وزر مضاعف

من مختلف الزوايا الأخلاقية والدينية والاجتماعية

وقد لخص الحبيب صلوات ربي وسلامه عليه ذلك في قوله..

"لا ضرر ولا ضرار"

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alsaada.ahlamontada.net
 
بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة التدخين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى النشاطات الميدانية والحملات المتواصلة :: كلنا نحارب التدخين-
انتقل الى: